جائزة الدراسات الأدبية والجمالية

أطلقت مؤسسة بحر الثقافة جائزة بحر الثقافة للدراسات الأدبية والجمالية وذلك تحت رعاية الشيخ خليفة بن

محمد آل نهيان والتي تنطلق دورتها الأولى هذا العام. 


يأتي إطلاق الجائزة في إطار استجابة المؤسسة لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس

الدولة «حفظه الله» بجعل 2016 عاماً للقراءة وفي إطار سعيها المستمر لدعم الثقافة العربية والتراث الأدبي والجمالي.


وقالت الشيخة روضة بنت محمد بن خالد رئيس مجلس أمناء المؤسسة: «إن هذه الجائزة التشجيعية تهدف

إلى تعزيز مكانة البحوث والدراسات الأدبية والجمالية في الثقافة العربية والعالمية». 

 

وأضافت أن المؤسسة اختارت في الدورة الأولى للجائزة للعام 2016 أحد النصوص الأدبية المهمة في تاريخ

السرد العربي وهو نص «سيرة بني هلال» ليكون موضوع بحوث الجائزة في هذه الدورة وسيتم اختيار موضوعات

أخرى لدورات الأعوام المقبلة.

 

ووجهت إدارة المؤسسة الدعوة لعدد من الجامعات الإماراتية والخليجية والعربية للمشاركة في كتابة البحوث والدراسات المتخصصة في هذا المجال،

وذكرت أنه سيتم اختيار ثلاثة بحوث للفوز بالمراكز الأولى، وسيتم تكريم الفائزين بعد عرض البحوث المشاركة على لجنة علمية متخصصة.
وسيقام حفل التكريم ضمن نشاطات جناح المؤسسة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب في الفترة من 28 أبريل/ نيسان وحتى 3 شهر مايو/ أيار المقبل، وذلك تحت رعاية الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان وبحضور رئيسة وأعضاء مجلس أمناء المؤسسة وعضواتها وعدد من المثقفين والمبدعين من مختلف الدول العربية.
يذكر أن مؤسسة بحر الثقافة هي ملتقى ثقافي منتظم بإدارة ومهام وبرامج وفق رؤية فكرية تنسق تبعا لها برامج دورية بما يتعلق بها من نشاطات وفعاليات ومطبوعات»