كلمة سمو الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان

 

يدفعنا الإيمان الراسخ بقيمة الوطن وضرورة أن يكون الإنسان إيجابيا ومؤثرا في حاضر الوطن من اجل أن يدرك مستقبله الذي يتأمله هذا الإيمان يدفعنا إلى أن  إستدعاء الموروثات القيمية و عاداتنا الأصيلة لنقدمها للحاضر و نرسم بها المستقبل أمام أعين أبناءنا ليتقدموا مسيرة الوطن وهم مشبعين بهويتنا الأصيلة و تراث أمتنا الزاخر ليكون مستقبلهم هو بناء للإرتقاء على أسس من الحاضر الذي تكون من أسس رسخت في التاريخ من ماضينا العريق .

إن القيم و الموروث الأخلاقي الذي تعلمته من والدي المغفور له بإذن الله الشيخ محمد بن خالد آل نهيان هو حجر الزاوية الذي بنيت عليه ذاكرتي وإمتزجت به قدراتي الذاتية بتطلعاتي لزيد من التطور و البناء للوطن .

إن قيمة الإنسان الحقيقية تكمن في وعيه بهويته و تقديره لميراث القيم و مفتخرا بأصالة تاريخ أجداده مفاخرا بهم ،التعاطي البناء بين هذا الوعي و بين القيم المعرفية الحضارية التي يكتسبها من خلال قدرته على إستيعاب التطور و العلم و المعرفة يؤدي بنا إلى إنسان راسخ بقيمه الموروثه قادر على التطور و المرور إلى المستقبل بكل قوة و نجاح.

إننا في دولة الإمارات العربية المتحدة نملك تاريخا طويلا ممتدا بقدم الصحراء ظل شامخا راسخا بفضل صلابة أمتنا و حفاظها على تراثها ،وحين نخرج للصحراء ندرك مدى معاناة أجدادنا حين واجهو قسوة الصحراء فلانت بين أيديهم وصنعوا بين تلالها واحات نبتت فيها تمرات الخير و الود و التراحم.

وتظل المعرفة سبيلا لإرتقاء الأمم فتظل خطط الإرتقاء بالنمو الثقافي و الفكري و التنمية المعرفية للمجتمع تتصدر إهتمامات قياداتنا الحكيمة بدعم مجتمعي متكامل ليظل المجتمع الإماراتي مثالا لمجتمع المعرفة .

و تستمر رحلتنا إلى مشارف الغد الذي سيكون إن شاء الله إمتدادا لنجاح إماراتنا الطيبة التي حباها الله بقيادة حكيمة واعية تقدم لشعبها كل الدعم وتحمل بين أكفها نبتات الخير وتحقق كل يوم إنجازات غير مسبوقة نحن نعتز بقيادتنا الحكيمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة و صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي وأخوانهم حكام الإمارت حفظهم الله و بارك في مجهوداتهم من أجل الإرتقاء بوطننا الحبيب دولة الإمارات العربية المتحدة.

خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان